رئيسية كتكتالرئيسيةالأعضاءمركز تحميلدخولالتسجيلمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعات

اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى  اللهم يامثبت القلوب ثبت قلبي على دينك    ربنآ آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذآب النار  ربنا ظلمنا انفسنا و ان لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين   ربنا افرغ علينا صبرا و توفنا مسلمين   ربنا افتح بيننا و بين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين  ربنا اكشف عنا العذاب انا مؤمنون  ربنا اتمم لنا نورنا و اغفر لنا انك علي كل شئ قدير   اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم  وبآرك على محمد وعلى آل محمد كما بآركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد  

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 نُؤجَرُ ويأثمونَ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dede
إدآرهـ
إدآرهـ
avatar

مسجل من : 25/12/2009
مشآركآتي : 117
الـ ن ـقآط : 3116

مُساهمةموضوع: نُؤجَرُ ويأثمونَ؟   24/3/2010, 7:52 pm

بسم الله الرحمن الرحيم





إليكم قصّة الإمامُ الحافظُ

التابعيُّ الجليلُ إبراهيمُ النخعيّ


كانَ إبراهيمُ النخعيُّ رحمهُ اللهُ تعالى أعورَ العينِ
وكانَ تلميذهُ سليمانُ بنُ مهرانٍ أعمشَ العينِ ضعيفَ البصرِ


وقد روى عنهما ابنُ الجوزيّ في كتابهِ [المنتظم] أنهما سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ يريدانِ الجامعَ


وبينما هما يسيرانِ في الطريقِ


قالَ الإمامُ النخعيُّ:يا سليمان! هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ؟

فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها، لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ!

فيغتابوننا فيأثمون

فقالَ الأعمشُ:يا أبا عمران! وما عليك في أن نؤجرَ ويأثمونَ؟


فقال إبراهيم النخعي :يا سبحانَ اللهِ! بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ


المنتظم في التاريخ 7/15

= = = = = = = = = = = =

أيَّ نفوسٍ نقيةٍ هذهِ؟

ما اروع الحياة التي عاشاها هؤلاء .. وما اروع ان نعيش سويا كما عاش هؤلاء..

ما اروع النفوس التي لا تريدُ أن تَسْلَمَ بنفسها .. بل تَسْلَمُ ويَسْلَمُ غيرُها

إنها نفوسٌ تغذَّتْ بمعينِ:قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ


كنتُ أتساءلُ كثيرًا. لو كانَ إبراهيمُ النخعيُّ يكتبُ بيننا


هل تُراهُ كانَ يُعممُ كلامهُ، ويُثيرُ الجدالَ، وَيُوهِمُ الآخرينَ، ويُورِّي في عباراتهِ، ويطرحُ المُشكلَ بلا حلولٍ؛ ليؤجَرَ ويأثَمَ غيرهُ؟!!!

أم تُراهُ كانَ صريحًا ناصحًا، وبعباراتهِ واضحًا؟!


وَرَضِيَ اللهُ عن عمرَ إذ كانَ يسألُ الرجلَ فيقولُ: كيف أنت؟

فإن حمدَ اللهَ.

قال عمرُ : (( هذا الذي أردتُ منكَ )).

رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني.


تأمل معي .. إنهم يسوقونَ الناسَ سوقًا للخيرِ؛ لينالوا الأجرَ


((هذا الذي أردتُ منكَ..))


أردتك أن تحمدَ اللهَ فتؤجرَ.


إنهُ يستنُّ بسنة حبيبهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ إذ ثبتَ عنهُ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ مثلُ ذلكَ.


فهل نتبع سنة حبيبنا صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ؟
أوَ ليسَ : نَسْلَمُ ويَسْلَمونَ

خيرٌ من أن : نُؤجَرُ ويأثمونَ؟


منقول لذوي البصائر الحيّة ،،







ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ التوقيع ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


,,

أعْشَـَقْ آلصَمْتْ
يَـَسْتَهْوٍيـنٍيْ آإلُهُدُوُءْ كَـ/غَيْرٍيْ مـٍنْ آلبَـَشَرْ
لَـمْ آخْتَلٍفْ كَـَثيرَاً عَنْهٌمْ
... آحْيَآنـَاً غَآمٍضْه؛ ..
آبْتَـَسٍمْ رُغْمْ هَـَمٍيْ
...
آضْحَـَكْ رٌغْمْ عَـَتـَبٍيْ وَ غَضَبٍيْ ,
لآيَـَعْلَمْ مَـَآبـٍيْ سُوَ آخَـَآلـٍقٍيْ وَحْدَهْـ.!

...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ktkt.own0.com
 
نُؤجَرُ ويأثمونَ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كتكت :: |• شَظآيَآ مُبعَثرهـَ •| :: « نِدآء إيماني يقيدهـ الكتاب و السنه ..•▪-
انتقل الى: